اليمن - صنعاء المدينة المجهولة ل 99 % من الناس................. Old sana'a - yemen unknown city for 99% of people

الاثنين، 25 أبريل 2011




في أحدث فضيحه لها
تم القبض على العاهره الدوليه رزان مغربي في أحد نوادي التعري في شمال العاصمه البريطانيه لمدن
وهي في حالة سُكر شديد حيث تفاعل الخمر مع المخدرات في جسدها مما أدى إلى تصرفات جنسيه عجيبه وغريبه بحيث شكلت خطرا حقيقيا على المتفرجين وعلى مستقبلهم .



صنعاء القديمة تشمل حي صنعاء القديمة على النحو الآتي :  شمالاًً شارع شعوب ابتداءً من شارع القيادة مروراً بشارع المشهد حتى تقاطعه مع شارع مسيك وشرقاً شارع مسيك ابتداءً من تقاطع هذا الشارع مع شارع المشهد وحتى جولة باب السلام وجنوباً شارع باب السلام مروراً بشارع االزبيري حتى شارع الصداقة وغرباً شارع علي عبد المغني ابتدأ ء من جسر ألصداقه وحتى تقاطعه مع شارع شعوب عند جولة القيادة حارات صنعاء القديمة حارة الباشه :- تقع حارة الباشه في الشرق الجنوبي قريب قصر السلاح ، وتوجد في حارة الباشة عدة قصور ضخمة مثل قصر الحاج حسين بن يحيى الشامي وقصر بيت الحيمي وفيها مناظر ومفارج والعادة في مناظر صنعاء ومفارجها أن تكون في أعلى طبقة من البيت . ولا يطلق على المنظر أو المفرج إلاّ إذا كانت في آخر طبقة وهناك فرق بين المنظر والمفرج فالمناظر عادة تكون صغيرة وغالباً وسط الجُبا ( السطح) ونوافذها صغيرة أيضاً ، وتفتح إلى أي جهة ولا تتسع للأكثر من خمسة أشخاص إلى عشرة أشخاص . أمّا المفارج فتكون كبيرة وقد تتسع لأكثر من عشرين شخصاً لها عدة جرف (نوافذ كبيرة) وتسمى مفرج عدني أو شرقي نظراً لاتجاه الجرف والمفضل الجهة العدنية (الجنوبية) إلاّ أن مفارج صنعاء المتجهة جروفها إلى الجهة القبلية جميلة نظراً لإشراف الجالسين على منطقة شعوب الجميلة بمزارعها وأتلها ومناظر الروضة والجراف . ومن البيوت الكبيرة في هذه الحارة (مسجد الحيمي) الذي غلب عليه اسم مسجد الباشه وكذلك اسم الحارة وقديماً تسمى هذه الحارة وحارة نصير ( صوح النعيم ) . 2-          حارة نصير :- وتوجد فيها من البيوت الكبيرة مثل بيت حمود بن غالب والشونة وكانت أيام الأتراك للحبوب (غير الحبوب التي في قصر السلاح) وبيت البليلي وتوجد بها صرحة صغيرة –محل واسع للعب الأطفال- . 3-         حارة موسى :- وفيها من البيوت الكبيرة مثل بيت جلاعم وبيت البليلي وفي هذه الحارة صرحة واسعة أمام بيت جلاعم . 4-         حارة الأبزر :-  وفيها من البيوت الكبيرة مثل بيت شميله وبيت القاضي أحمد عبدالعزيز وبيت زايد وغيرها ولاتوجد صرحة كبيرة في هذه الحارة وقد عمرت بجانب هذه البيوت بيوت قاطن وبيوت آل دهمان وذلك بعد قيام الثورة. 5-         حارة غرفة القليس : وليس فيها من البيوت الكبرى سوى بيت الرداعي وبيت صالح الحثرة وإن لم يكن من اتلبيوت الكبيرة ، وفي هذه الحارة صرحة واسعة حفر في وسطها غرفة القليس والخاصة بصرف مياه الأمطار لانخفاض هذه الحارة عن مجاوريها .   6-         حارة صلاح الدين :- ومن البيوت الكبيرة فيها بيت فايع وبيت السراجي وبيت الغفاري وبيت محمد عبدالرحمن الرباعي وما بين حارة غرفة القليس وحارة صلاح الدين بيت زبارة وأمامها صرحة واسعة . 7-         حارة ياسر :- ومن بيوتها المشهورة بيت القاضي عبدالرحمن السياغي وبيت السلال وفي هذه الحارة صرحة واسعة أمام حَمّام ياسر وهو من الحمامات القديمة ربما قبل الإسلام والمسمى باسم الملك الحميري ياسر بهنعم . 8-         حارة عقيل :- ومن البيوت المشهورة فيها بيت الخميس وبيت الحافي وبيت صالح قصي ولاتوجد في هذه الحارة صرحة لاتصالها بسوق عقيل . 9-         حارة الطواشي :- وفيها من البيوت الكبيرة بيت ساعد وبيت اليماني وبيت الوتاري وبيت المتوكل وفيه حوش العندلي ويقال أن سيف بن ذي يزن قبر فيه ، وفيها ثلاث صرحات واسعة وفي حارة الطواشي حمام الطواشي باسم بانيه هو والمسجد وهو رجل جاء من الهند حسبما ذكر . 10-    حارة خضير :- ومن البيوت الكبيرة فيها بيت الحاج سيف حنيش وبيوت الآنسي العلماء وبيت السمه وغيرها .. وكانت تسمى بحارة القعاشمة وغلب عليها اسم مسجد خضير وهو من المساجد القديمة المباركة . 11-    حارة الزمر:- وسميت بهذا الإسم بناءً على المسجد الذي بناه أزدمر باشا الوالي التركي في الدور التركي الأول ويكر أن إسم حارة الزمر قبل بناء مسجد أزدمر باشه الم`كور وتسمى المحوكة بدليل أن الشارع من باب شعوب إلى مسجد الزمر اسمه المحوكة . وفي هذه الحارة بيوت كبيره مثل بيت النهي الحدادين وهو بيت علم قديماً وبيت المنصور وبيت تقي وغيرها وفي هذه الحارة صرحة كبيرة تسمى صرحة الوادي . 12-    حارة المُفتون :- وهذه الحرة سميت باسم مسجدها الصغير مسجد (المُفتون) الذي كان يجلس فيه العلماء للفتوى ، وفيها من البيوت مثل بيت مرزاح تركي . 13-    حارة المدرسة :- وفيها من البيوت الكبيرة الضخمة مثل بيت محمد محب عامر وبيت العنسي وبيت الناشري وبيت محمد الثور وغيرها ، وفي هذه الحارة صرحة صغيرة . 14-    الميدان :- وفيه جامع البكيرية والولاية مقر والي الأتراك وقد صارت وزارة للداخلية أول الثورة والآن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل . وكانت في أيام الإمام يحيى للمدرسة الحربية ودار المعلمين ومكتب   الكتاب والمخابرة بالمراية أول دخول الإمام صنعاء . ثم صارد البناء المذكور مدرسة صناعية وبجانبها مدرسة الأيتام وكانت في أيام الأتراك محل رئيس الاستئناف وفي الميدان بناء كبير كان يستعمل للمخابرة السلكية أيام الأتراك ثم صار مدرسة ابتدائية ثم خرب وبني في مكانه مدرسة للبنات . ويسمى هذا الميدان ميدان اللقية وفيه مركز للشرطة بني حديثاً أمام وزارة الشؤون الاجتماعية ويستعمل مبنى مدرسة الأيتام سابقاً لموظفي لواء صنعاء التابع لوزارة التربية والتعليم . كما يوجد في الميدان حمام الميدان وهو أكبر حمام في صنعاء بناه الوزير حسن عندما بنى جامع البكيرية ، وواقفه عليها . وكان هذا الوالي أحد ولاة الأتراك قد فكر في شق شارع يبتدئ من الميدان وينتهي في باب السباح . وبدأ بالقلوب من أول الميدان ، وبدأ أيضاً من باب السباح ببناء المحل الموجود الآن ، وهو البناء الظاهر عليه البناء التركي ولحسن الحظ أنه توقف العمل في هذا الشارع بالبيوت الضخمة والمساحد وزالأسواق . وكان سيشوه معالم صنعاء الأثرية ثم أنه فكر ببناء شارع من باب شعوب إلى باب اليمن . ولم يبدأ كما بدأ في الأول من غرب وشرق الشارع الأول . 15-    حارة الفليحي :- في هذه الحارة مسجدها المشهور الفليحي وكذا ببيوتها الضخمة منها بيت القاضي حسين مطهر وكان مدرسة قبل دخول الإمام يحيى صنعاء وبعد دخوله . ويوجد فيها صرحة كبيرة . 16-    حارة العلمي :- وفيها من البيوت الكبيرة مثل بيت العلامة المؤرخ محمد زبارة وبيت الأمير وبيت علاية وغيرها. 17-    حارة القزالي :- ومن أكبر بيوتها بيت أحمد محمد الشامي وبيت الزارقة وبيت علي المحفدي وبيوت آل العرش وفيها صرحة صغيرة . 18-    حارة معمر :- وفيها عدة بيوت كبية منها بيت العلامة القاضي عبدالله السرحي وبيت محمد حسن الحورش وبيت عبدالله الجايفي وفيها مسجد النور وبستان الميري . 19-    حارة داوود :- وفيها صرحة واسعة وفيها من البيوت الكبية مثل بيت القاضي أحمد الآنسي وبيت سويد وبيت المؤيد . 20-    حارة طلحة :- وفيها من البيوت المشهورة الضخمة مثل بيت القاضي فضل الأكوع وبيت قشاشة وبيوت آل مطهر وفيها مسجد طلحة ومسجد الطاووس . 21-    حارة الأبهر :- وفيها من البيوت الكبيرة جداً بيت الحاج عبدالله بن محمد السنيدار وبيت محمد غالب وبيت اليدومي وبيت أحمد السنيدار وهو أعلى بيت في صنعاء حيث يبلغ عدد طبقاته إلى تسع طبقات وفي هذه الحارة صرحة مصلولة بعد الثورة بالأحجار وفيها حمام الأبهر ومسجد الأبهر .     22-    حارة الجامع الكبير وباب اليمن :-  وأكبر بيت في الجامع الكبير بيت عسلان وبيت الرقيحي وبيت سويد المشرف على باب اليمن ، وعلى الشارع العام من باب اليمن إلى سكرة بيت الشهاري ويوجد في باب اليمن مسجد الرضوان وكان في مقابلة مجزرة صنعاء ويوجد مبنى دار المخطوطات ملاصقة للجامع الكبير . 23-    حارة الخراز :- وفي هذه الحارة صرحة واسعة أمام بيت المنصور أبو الإمام يحيى وفي نهاية شارع الخراز قريب السايلة صرحة حوايج . 24-    حارة الجلاء :- وفيها حمام الجلاء وفيها من البيوت الكبيرة بيت المطاع الذي تولى الأوقاف وكانت هذه الحارة يسكنها اليهود قبل إجلائهم إلى قاع العلفي . 25-    حارة مسجد محمود :- وفيها بيوت كبيرة منها بيت سويد وفيها شارع إلى صرحة الفليحي وبئر مسجد محمود يغترف منها للشرب . ·         آبار المساجد الكبيرة  :- بئر مسجد خضير وبئر مسجد الزمر وبئر مسجد الطواشي و بئر مسجد عقيل ولكل مسجد  بئر ومقشامته . ·        شـوارع صنــعـاء :-  الشوارع التي تخترقها من الغرب إلى الشرق وتمر فيها السيارات هي :- (1)        السايلة – العلمي – الفليحي ، ومن الفليحي شارع إلى الزمر فصرحة الوادي فشارع بيت الثور وبيت العنس فالرصدة إلى باب شعوب أو قصر السلاح ، والشارع الثاني من صرحة الفليحي فصرحة بيت الشيخ علي الزبيدي فشارع عقيل فصرحة بيت زبارة فالميدان .    (2)        السائلة – القزالي- الفليحي- ثم الطريق الأول إلى الميدان . (3)        الخراز – طلحة – سوق البقر – عقيل – صرحة زبارة – الميدان . (4)        بروم – الأبهر – باب اليمن – الباشه – الميدان . الشوارع التي تخترق صنعاء من الشمال إلى الجنوب :- (1)     باب شعوب المحوكة الزمر سوق المدر سوق الحطب فسوق السراجين فسوق العنب فالجامع الكبير فباب اليمن . (2)     باب شعوب الزمر عقيل المبساطة سوق القشر سوق النحاس باب اليمن هذا وأن 90% أو أكثر من السيارات تصل إلى كل بيت .     أسواق صنعاء القديمة مدخل سوق باب اليمن (1)        سوق البقر - نقل إلى سوق نقم – ويباع فيه البقر والأثوار وألأغنام . (2)        سوق الحمير - غير قائم . (3)        سوق الحطب – غير قائم . (4)        سوق القضب - نقل إلى سوق خولان – ويباع فيه الشّرْف(القش) والقضب(البرسيم) . (5)        سوق المحدادة – قائم – ويصنع ويباع فيه كثير من الأدوات التي تصنع من الحديد . (6)        سوق المنجارة – قائم – ويصنع ويباع فيه الأبواب والنوافذ الخشبية وغيرها من أدوات الخشب . (7)        سوق المنقالة – قائم- ويصنع فيه الحذاء القديم من الجلد والمتمز بأشكاله الجميلة والقوية . (8)        سوق البشامن – غير قائم . (9)        سوق الحلقة – قائم . (10)   سوق السراجين – قائم . (11)   سوق الكوافي – قائم . (12)   سوق الأقطاب (أقطاب المدايع) – قائم . (13)   سوق المراقعة – كان يُعمل فيه دِلاء لآبار البيوت حل محله سوق المنقالة لعمل دِلاء من عجلات السيارات لاستخدامها لعدة أغراض وليس للماء فقط . (14)   سوق المدايع وقصباتها _ قائم . (15)   سوق القص – نقل إلى غرب فندق شيراتون- ويباع فيه مادة القص الأبيض (الجص) . (16)   سوق السلب – وكان السلب يأتي من وادي شرس وغيره ثم يصنع السرات للمسنى وآبار صنعاء وعمل الشبيك والفدامات للجمال وهو قائم ولكن من الحبال المستوردة من النيلون ولم يبق للسلب وجود . (17)   سوق المبساطة – قائم . (18)   سوق البز – قائم- ويباع فيه جميع أنواع الأقمشة . (19)   سوق المعطارة – قائم – ويباع فيه جميع البهارات . (20)   سوق الحب – قائم . (21)   سوق اللقمة(الخبز) – قائم . (22)   سوق السمن – قائم . (23)   سوق القات – قائم . (24)   سوق المصباغة – قائم . (25)   سوق المخلاص(الفضة) – قائم .   (26)   سوق الزبيب – قائم . (27)   سوق النظارة – قائم ويباع فيه السليط والقاز  . (28)   سوق الحناء والقرض – قائم . (29)   سوق الفتلة – قائم . (30)   سوق المدر والأوطفه – قائم وقد اختفت صناعة الأوطفة لعدم استعمال البغال والحمير في صنعاء .           مساجد صنعاء مسجد البكيريه (1)      مسجد الحيمي المعروف بمسجد الباشه . (2)      مسجد نصير . (3)      مسجد موسى . (4)      مسجد الأبزر (ويدعى قديماً مسجد الأبرار) . (5)      مسجد القلعةويع في قصر السلاح . (6)      مسجد مراد . (7)      مسجد خارج القلعة في قصر السلاح . (8)      مسجد الحميدي . (9)      مسجد الجناح . (10) مسجد الخراز. (11) مسجد إبن الحسين . (12) مسجد الجلا . (13) مسجد العلمي . (14) مسجد الفليحي.   (15) مسجد غزل الباش . (16) مسجد النور . (17) مسجد بروم . (18) مسجد القاسمي . (19) مسجد الوشلي . (20) مسجد الجديد . (21) مسجد جمال الدين . (22) مسجد محمود . (23) مسجد داوود . (24) مسجد الشهيدين . (25) مسجد صلاح الدين (26) مسجد البكيرية . (27) مسجد المفتون . (28) مسجد المدرسة . (29) مسجد الطوااشي . (30) مسجد خضير . (31) مسجد الزمر . (32) مسجد عقيل . (33) مسجد علي . (34) الجامع الكبير . (35) مسجد الرضوان . (36) مسجد الأبهر . (37) مسجد معاذ . (38) مسجد طلحة . (39) مسجد الطاووس . (10) مسجد الخراز. (11) مسجد إبن الحسين . (12) مسجد الجلا . (13) مسجد العلمي . (14) مسجد الفليحي. (15) مسجد غزل الباش . (16) مسجد النور . (17) مسجد بروم . (18) مسجد القاسمي . (19) مسجد الوشلي . (20) مسجد الجديد . (21) مسجد جمال الدين . (22) مسجد محمود . (23) مسجد داوود . (24) مسجد الشهيدين . ·        السماسر في صنعاء القديمة  :- السماسر مفردها سمسرة وتطلق هذه التسمية على المكان الذي كان يستخد مخازن للتجارة ومصارف للتبادل التجاري وعمليات السمسرة  توضع فيها البضائع من كل جنس وبناؤها فخم ولها دوارات ومعظمها مستعمل ، وقد شاع في العهد العثماني قيام بعض ولاتها ببناء السماسر في طرق السفر ومحطات بين المدن ليلجأ إليها المسافرون للراحة وهي تشبه ما يعرف في بلاد الشام الخانات وأصبحت بعد الانسحاب العثماني الأول بمثابة (نزل) تديرها بعض الأسر القروية تقدم خدماتها للمسافرين ودوابهم ، وقد كانت السمسرة في الماضي تقوم بنفس الدور الذي تقوم به الفنادق في عصرنا الحاضر. والسمسرة من حيث البناء تمثل نموذجاً جميلاً لفن العمارة اليمنية فهي عباره عن مبنى مربع الشكل يتكون من طابقين في وسطها مساحة مفتوحة ولها باب واسع لدخول البضائع. والزائر لمدينة صنعاء يجد العديد من السماسر ومنها :-           (1)   سمسرة مُحمد بن حسن . (2)   سمسرة سوق العنب . (3)   سمسرة سوق النحاس . (4)   سمسرة الميزان . (5)   سمسرة الحوايج . (6)   سمسرة دلال في سوق القات . (7)   سمسرة سوق القص . (8)   سمسرة كبيرة في سوق السراحين . (9)   سمسرة سوق الحب . (10) سمسرة في سوق الحلقة . (11) سمسرة في سوق البز . (12) سمسرة المنصور . (13) مسرة وردة . وأهمها سمسرة النحاس :- وتقع في السوق القديم سوق الملح على الطريق المؤدية إلى باب اليمن وهي الآن مركز للتدريب على الصناعة الحرفية وتسويقها وذلك ضمن إطار الجهود الوطنية والدولية لحماية صنعاء القديمة ، ويكمن للزائر زيارتها طوال اليوم ، وتوجد العديد من السماسر المماثلة لها والمنتشرة في مدينة صنعاء القديمة والتي تبذل جهوداً لترميمها وصيانتها منها سمسرة المنصور التي أصبحت متحفاً لفن العصر الحديث . أبار صنعاء القديمة ·        بئر العزب :- أصبحت بئر العزب جزءاً من العاصمة صنعاء منذ مئات السنين وأحياء بئر العزب تشمل الأحياء الآتية :- (1)    بئر العزب (2)    بئر خيران (وفيها قصر الإمام أحمد ) . (3)    بئر البهمة . (4)    بئر الشمس . (5)    قاع العلفي . وفيها من المساجد :-   (1) مسجد توفيق . (2) مسجد الرحمة . (3) مسجد الهادي . (4) مسجد القضاه . (5) مسجد النزيلي وفيه قبر معمر أول مدون الحديث الشريف في نصف القرن الثاني الهجري . (6) مسجد البهمة . (7) مسجد حنظل . (8) مسجد قارش . (9) مسجد عدل . (10) مسجد باب البلقة . (11) مسجد المحاميد والصياح . (12) مسجد التقوى . (13) مسجد النهرين . (14) مسجد قبة المهدي . (15) مسجد قبة المتوكل . (16) مسجد حجر نقل إلى الصافية وبني مكانه بنك الإنشاء والتعمير . (17) مسجد فايع .   (18) مسجد الحرقان . وفي هذا الحي حمام السلطان وحمام المتوكل وفي بئر العزب حمام البونية وحمام علي وفي قاع العلفي مسجد السلام وحمام الفيش ، وفي بئر العزب عدة بيوت كبيرة مثل قصر البشاير والقصر الجمهوري وغيرها ، وكان لبئر العزب سور وله عدة ((نوب)) وليس له مسعى كما كان في سور صنعاء ومسجد باب القاع والأبواب التي في بئر العزب هي :- (1)   باب الروم (2)   باب القاع . (3)   باب البلقة . (4)   باب شراره وكان جميلاً مسقوفاً من بناء الأتراك . (5)   باب خزيمة وكان ملاصقاً لسور صنعاء . (6)   باب الشقاديف ملاصقاً لدار السعادة وهو عادي وغير مسقوف . ·        ألعاب الأطفال بصنعاء القديمة كانت في صنعاء عدة ألعاب لها مواسم مخصوصة ومن هذه الألعاب : (1)    لعبة الكعوب :-  وهي تستخرج من أرجل الغنم وتكون اللعبة بين إثنين يدفع كل واحد عدداً من الكعوب ، وتجمع في يد الأول الذي تخرج هنده القرعة فيرميها إلى الأرض . فإذا وقف أحد الكعوب على هيئة مخصوصة قمش الكل .وتستمر اللعبة عدة مرات حتى ينتهي مع أحدهم ، أو يترك أحدهم قبل أن يخسر كل ما لديه وتستمر هذه اللعبة نحو شهر . (2)    لعبة الدوام :-  وتصنع في سوق مخراطة أقطاب المدايع ويوضع في أسلفها مسمار ويلف عليه إلى نهاية الدوامة جديلة من الفتلة وترمى الدوامة فتستقر على المسمار وتدور عليه عدة ثوان نظراً لمهارة الطفل عند رميها وشد الجديلة عليها قبل الرمي. وقد يجتمع عدة أطفال فالطفل الذي يرمي دوامته ولا تدور على المسمار يقال له كعكعت فتوضع في دائرة ويقوم الأطفال بضربها بدواماتهم . وقد يحدث فيها خدش أو ثلم ولا يستطيع صاحبها أخذها إلاّ إذا هرجت بسبب إحدى الضربات وتستمر هذه اللعبة نحو شهر . (3)    لعبة الخرز :-  وتسمى لعبة(المدارج)ويفرش لها يلق (صدرية) من جلود الغنم ويبدأ الأول حسب القرعة فيدحرج مدرجه وقد يكون من الخرز أو من الملك الأحمر بشكل دائرة . فإذا كان الثاني فوق الأول في اليلق المذكور قمش مدرج الأول وهكذا تستمر اللعبة إلى أن يخسر أحدهم فيرفض الاستمرار في اللعبة ليحتفظ بما بقي . وقد يشترط أول اللعبة وقبل الابتداء بقول أحدهم تمنى ولا تمك أي حتى يخلص ما عندي أو عندك ويصبح الشرط نافذاً . (4)    لعبة الكرت :-  بضم الكاف وسكون الراء وهذه اللعبة تصنع بأخذ قطعة صغيرة من العطب أو الخرق وتلف بالفتلة المبرومة حتى تصبح في حجم الرمانة المتوسطة أو الكبيرة ثم توضع فيها خطوط الطول كما في الكرة الأرضية تماماً ثم دائرة الاستواء ودائر ثلاث حتى القطب ، وتكون هذه الدوائر من الفتلة الملونة أي لكل دائرة لون وتخاط هذه الدوائر حتى لا تخرج من الكرت (الكرة) . ولها عدة ألعاب منها لعبة تسمى أول (قفيقف) فيوضع من الحجر هدف يسمى (نصع) ويقف وراءه أحد الللاعبين ويرمي (الكرت) إلى الوراء ويقف لاعب آخر على مسافة مناسبة فإذا (لقفها) أمسكها هذا من الهواء بطل اللاعب الأول وحل محله الثاني . أما إذا لم يتمكن من أخذها وسقطت إلى الأرض فإنه يدحرجها إلى الهدف فإن أصابه بطل الأول وحل محله وإلاّ استمر أربع مرات . فإذا لم يستطع اللاعب الثاني إصابة الهدف أو لم يتمكن من أخذها من الهواء فإن اللاعب الأول يرميها بقوة وراءه فإن سقطت إلى الأرض فإن اللاعب الثاني يتحمل الأول على ظهره من محل سقوط الكرت إلى الهدف ثم يلعب الثاني وهكذا مرتين أو أكثر .   أمّا اللعبة الثانية فإنهم يجتمعون وينقسمون إلى فريقين : - كل فريق يرمي الكرت إلى فريقه فإذا تمكن الفريق الثاني من اختطافها من الهواء على الفريق الأول يلعب بها مع فريقه وهكذا وتكون هذه اللعبة نشيطة لكثرة حركة الفريقين . (5)    لعبة الأقواس :-  والقوس لعبة خشبية تحفر لها ساقية ويفتح في أعلاه خزق (ثقب) تدخل فيه سنارة رفيعة ويربط طرفاها بجديلة وإلية ثم توضع فيه نشابة في رأسها إبره ويتبارون في إصابة الهدف . (6)    لعبة الزنب (نواة التمر) :-  نيعمرون بها دارات مفردها دارة . وتكون طويلة أو قصيرة بحسب مهارةالطفل وكل واحد يبني عدة دارات يتفق على عددها بالتساوي بينهما ومع كل واحدة زنبة كبيرة تسمى ((منبل)) وتعمل القرعة ويبدأ أحدهم برمي الدارات من مسافة مناسبة وما أصاب من الدارات ((قمشها)) أي أصبحت ملكة وهكذا إلى أن تنتهي كل الدارات .  ·        الألعاب الرياضية  :- (1)    من لطمك ياملطوم :-  وذلك أن يقف إثنان وراء الثالث ويضربه أحدهم بيده ويهز الإثنان أيديهم فيلتفت ويقبض إحدى الإيدي صادف اليد التي ضربته محل الأول وهكذا . (2)    قص المقص :-  ينحني أحدهم ويقفز الثاني من فوق ظهر الأول وينحني هو ايضاً ثم يقفز من فوق الإثنين وينحني وهكذا إلى آخر واحد ويقوم الأول ويقفز من فوق الجميع وهكذا . (3)    تحت من طار الذي طار :-  وذلك أن يجلس اللاعبون على الأرض بشكل دائرة ويقوم أحدهم وفي يده كوفيه أو خرقة ويلوي عليهم من القفا ويضع الكوفيه وراء أحدهم فإن أحسن بها أخذها وجرى بعده فإذا لقيه قبل أن يقعد في المحل الفارغ ضربه بالكوفيه وهكذا يتناوبون هذه اللعبة مدة مناسبة  . (4)    لعبة الوقل:-  (بفتح الواو والقاف بعدها لام ساكنة)  وذلك أن يقوم أحد الأولاد ويرسم مستطيلاً طوله ثلاثة أمتار ثم يقسمه إلى مستطيلات أربعة يسمى الأول وقل والثاني وقلين والثالث شنتر (وعرضه صغير يتسع لوقوف قدم واحد فقط) والرابع جبل ويكون واسعاً عرضه متر ، ويعمل من المدر دائرة في حجم الريال الجمهوري المعدني ومن خرجت عنده القرعة بدأ اللعبة هكذا ، ياخذ الدائرة المذكورة من المدر أحد اللاعبين ثم يبل أحد وجهيها بالريق من الفم ثم يقول لصاحبه (ما تشتي خضار أو يباس ) فيختار أحدهما ثم يرمي الدائرة إلى الهواء وتقع على الأرض وينظر إلى الدائرة المذكورة هل وقعت علىالسطح الأخضر أو اليابس ثم يأخذها من فاز بابتداء اللعبة .  يبدأ الأول فيقف على رجل واحدة ويبدأ يعكل أي يتحرك بالقفز برجل واحدة ويرمي الدائرة المذكورة إلى المستطيل  الأول ثم ينط ( يقفز برجل واحدة ) ويضرب بها الدائرة المذكورة وهي من المدر برجله الواحدة فقط . وإذا استطاع إخراج الدائرة من المستطيل الأول إلى خارجه أخذ الوقل (أي الدائرة المذكورة ) ورماه إلى المستطيل الثاني فإذا ثبت فيه ضرب برجل واحدة إلى المستطيل الثاني . ولا بأس أن ينط إلى المستطيل الأول ثم الثاني طبعاً برجل واحدة ويحاول بها خرب الدائرة لتخرج إلى خارج المستطيلين ثم يأخذها ويرميها إلى المستطيل الثالث ، وما يزال يعكل وإلاّ بطلت لعبته . والمستطيل الثالث أصعب ما يكون لأنه ضيق جداً لا يسع إلاّ القدم الواحدة بشرط أن تكون أصابعها مقابلة لعرض المستطيل الضيق ويحاول خرب الدائرة لتخرج إلى خارج المستطيلات الثلاثة وما يزال يعكل برجل واحدة فإذا تمكن من إخراج الدائرة الى خارج المستطيلات ذهب برجل واحدة لأخذها ورميها إلى المستطيل الأخير الواسع المسمى (جبل) وينط إليه مجتازاً المستطيلات الثلاثة برجل واحدة ولو وقعت رجله الثانية إلى الأرض ولو قليلاً جداً بطلت لعبته . ثم يحاول إخراج الدائرة برجل واحدة كما في الأول بضربة قوية وبرجل واحدة أيضاً وما يزال (يِِتْنَبّع) (يقفز) برجل واحدة فإذا خرجت الدائرة إلى خارج المستطيل الكبير وطوله كما سبق ثلاثة أمتار يعد الولد شاطراً وفائزاً وليس فيها جزاء وإنما لبيان المتفوق ويفتخر بنجاحه فاللعبة صعبة ومجهدة وقد لا يفوز إلاّ بعد فشل عدة مرات . وعندما يفوز يأخذ اللعبة الولد الثاني أو فشل الأول ولو في أول اللعبة فإن الثاني يأخذها وهي لعبة شيقة وجميلة

معذره إلى اليهود والنصارى واسرائيل والغرب والأستعمار والمستشرقين

قد عرفنا الحقيقه
وعرفنا من هو عدونا



الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل

أهدي تحياتي وسلامي لشيخنا الجليل وأقول له إني أحبك في الله واني أجد فائده عظيمه عندما استمع الى محاضراتك , وأسأل الله أن يفتح عليك ويزيدك في علمك.

اراشيف